تصريحات بلاسخارت تستفز الحشد والفياض ينتقد دورها

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
حول استمرار تعرض البعثات الدبلوماسية إلى هجمات مسلحة

زاكروس عربية – أربيل

لاقت تصريحات الممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت، رفضاً ونقداً لدى الفصائل المسلحة الولائية، بعد حديثها حول استهداف البعثات الدبلوماسية الأجنبية، وإشارتها إلى أن بعض تلك الفصائل لها "أذرع" داخل أجهزة الدولة العراقية وخارجها.

ووجه  رئيس هيئة الحشد الشعبي، فالح الفياض، أمس الخميس (22 تموز 2021) انتقادات "حادة" إلى الممثلة الأممية، في رد على حديثها حول استمرار تعرض البعثات الدبلوماسية إلى هجمات مسلحة.

وقال الفياض في "تغريدة" على حسابه على تويتر: نرى أن ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة بلاسخارت تجاوزت الدور المهني، وأصبحت ورقة في الملعب السياسي العراقي.

وأضاف الفياض "السيد الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريس)، نحن بحاجة إلى دوركم الأممي المهني في دعم العراق".

وختم قائلا "نعم لسيادة العراق".

وكانت بلاسخارت قد أشارت في تصريحات متلفزة إلى وجود بعض الأطراف المسلحة التي تقوم بنشاطات ضد الدولة العراقية في مناطق مختلفة من البلاد، و"تضع البلاد في مواجهة مستقبل غير معلوم"

وقالت "ما نشهده اليوم في العراق هو وجود فصائل مسلحة تنشط خارج سيطرة الحكومة وسلطتها، ولها أذرع في خارج أجهزة الدولة وداخلها" في إشارة إلى ميليشيات حزب الله العراقي، وكتائب سيد الشهداء وعصائب أهل الحق وغيرهم من الفصائل المنضوية في الحشد الشعبي من جهة واعتبارهم أنفسهم جزءاً من "المقاومة العراقية" ضد الوجود الأميركي في العراق.

وشددت بلاسخارت في تصريحاتها على أنه "لا يجوز إيجاد أعذار لأي هجوم، وإن رأى أحدهم أنه يجب استهداف البعثات الدولية والأبرياء، فأنا أعده إرهابيا من وجهة نظري".