التربية النيابية: قرار تأجيل الامتحانات من عدمه منحصر باللجنة العليا للصحة والسلامة

النسخة المصغرة
التأجيل سيسبب بإرباك عمل الوزارة والتوقيتات التي وضعته

زاكروس عربية - أربيل

أكدت لجنة التربية النيابية، اليوم الثلاثاء(29 حزيران 2021)، أن قرار تأجيل الامتحانات النهائية للصفوف المنتهية من عدمه منحصر باللجنة العليا للصحة والسلامة، فيما بينت أنها ستعقد اجتماعاً مع وزارة التربية منتصف آب لتحديد موعد بدء العام الدراسي.

وقال رئيس اللجنة قصي الياسري في تصريح للوكالة الرسمية: إن "وزارة التربية أكملت جميع الاستعدادات اللوجستية المتعلقة بامتحانات الدراسة المتوسطة من تهيئة المراكز الامتحانية والأسئلة والدفاتر الامتحانية، وهي ماضية حسب الجداول والتوقيتات التي وضعتها من دون أي تغيير فيها"، لافتاً إلى أن "تأجيل الامتحانات من عدمه أمر منحصر باللجنة العليا للسلامة الوطنية".

وأضاف أن "التأجيل سيسبب بإرباك عمل الوزارة والتوقيتات التي وضعتها"، خصوصاً وأن "هناك دوراً ثانياً للدراسة المتوسطة، وكذلك امتحانات الدراسة الإعدادية التي تحتاج إلى جهد خاص من قبل التربية".

  وبشأن بدء العام الدراسي الجديد علق الياسري: انه "سيكون هناك اجتماع للجنة التربية النيابية مع الكادر المتقدم في الوزارة في منتصف شهر آب لتحديد موعد بداية العام الدراسي المقبل ،الذي نرى أن يكون في شهر أيلول من أجل أن يكون هناك وقت كاف لمراجعة مواد المراحل السابقة للتلاميذ والطلبة".  

وأشار إلى أن "اللجنة ستقترح أن تكون مباشرة الهيئات التعليمية والتدريسية في بداية أيلول ،أما التلاميذ والطلبة فسيكون دوامهم بعد منتصف أيلول أو في نهايته".  

وأعلنت وزارة الصحة، في 18 حزيران 2021، وضع خطة لإرسال فرق تطعيم باللقاح المضاد لكورونا إلى المؤسسات والجامعات والمدارس

ت: رفعت حاجي