الغانمي: الملف الأمني لشنكال سيكون بيد المتطوعين الجدد

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
فيما وجه بتشكيل فوج طوارئ لحماية إحدى نواحي محافظة نينوى

زاكروس  عربية – أربيل

أكد وزير الداخلية الاتحادي عثمان الغانمي، اليوم الإثنين (14 حزيران 2021)، أن الملف الأمني لمدينة شنكال/سنجار سيكون بيد "المتطوعين الجدد" من قوات الشرطة حصراً، فيما وجه بتشكيل فوج طوارئ لحماية إحدى نواحي محافظة نينوى.

وقال الغانمي خلال اجتماع بالقيادات الأمنية في نينوى إنه "المشرف بشكل مباشر على الملف الأمني لقضاء سنجار"، مبيناً أن هناك لجنة أمنية ستزور شنكال وكذلك قضاء مخمور لبحث الوضع الأمني فيهما.

وأشار  الغانمي إلى أن "الملف الأمني لمركز قضاء سنجار سيكون بيد المتطوعين الجدد من قوات الشرطة، فيما ستتولى قوات الجيش حماية محيط مركز القضاء"، معلناً عن "تشكيل فوج طوارئ في ناحية النمرود لتأمينها".

من جانب آخر، لفت الغانمي إلى أن "هناك مشكلة يعاني منها قرابة 3000 منتسب في شرطة نينوى وهي مخصصات الخطورة الخاصة بهم وذلك لانهم كانوا آخر المفصولين الذين عادوا إلى الخدمة"، مشيرا إلى أن "هذا الموضوع قديم والمشكلة في التخصيص المالي لإطلاق مخصصاتهم وهناك جهود حالياً لحل هذا الإشكال".

وفيما يخص ملف عوائل الضحايا والجرحى والمفقودين، أكد وزير الداخلية أنه يصادق بصورة مستمرة على معاملاتهم وقد وجه اليوم أثناء زيارته نينوى بإكمال 200 معاملة للمصادقة عليها.