التخطيط الاتحادية: مؤشرات الفقر وفق ارتفاع الأسعار الحالية وصلت إلى 27 %

النسخة المصغرة
الأزمة الاقتصادية والأزمة الصحية، وما نجم عنهما من رفع نسبة الفقر ورفع الأسعار والتضخم

زاكروس عربية - أربيل

بينت وزارة التخطيط الاتحادية، اليوم الاثنين (19 نيسان 2021)، أن مؤشرات الفقر وفق ارتفاع الأسعار الحالية وصلت إلى ما بين 26 - 27 %، فيما أشارت إلى أنها أنهت إعداد خطة الإصلاح والتعافي التي سيكون عمرهـا سنتين وتعمل على 3 مسارات.  

وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي، في حديث إعلامي نقلته صحيفة  الصباح الرسمية: إنه "بعد رفـع سعر صرف الدولار فإن مؤشر التضخم ارتفع بنسبة 9.4 الى 5 %، بينما ارتفعت مـؤشرات الفقر الأولية بنسبة 26 إلى 27 %"، مبيناً أنه "في حال ورود مستجدات ومؤشرات جديد ستعلن عنها الوزارة فيما بعد".

وأضاف، أن "وزارة التخطيط انتهت الآن من إعداد خطة الإصلاح والتعافي مستجيبة للتحديات، وتم الأخذ بنظر الاعتبار الأزمة المركبة التي يعيشها البلد، وهي الأزمة الاقتصادية والأزمة الصحية، وما نجم عنهما من رفع نسبة الفقر ورفع الأسعار والتضخم وحالة الانكماش الاقتصادي التي عصفت بالبلد".

وتابع أن "هذه الخطة سيكون عمرها سنتين من 2021 إلى عام 2023، وتعمل على 3 مسارات، الأول المسار الاقتصادي الذي يتضمن تحسين مستوى الاقتصاد ودعم القطاع الخاص، والثاني المسار الاجتماعي الذي يتضمن دعم مستوى الخدمات في مجال الصحة والتعليم وعودة النازحين وتمكين المرأة، أما المسار الثالث فهو المحور المكاني الذي يتضمن معالجة الفجوات التنموية الموجودة في المحافظات".

وكانت وزارة التخطيط، قد أعلنت في 16 آذار الماضي، انخفاض نسبة الفقر في البلاد إلى 25 % من مجموع السكان، بعد أن كانت 7.31 % عام 2020.  

ت: رفعت حاجي