مجلس أمن إقليم كوردستان يحبط مخططاً لداعش لاستهداف أربيل

النسخة المصغرة
تلقت أوامر من ’الخليفة’

زاكروس عربية - أربيل

أعلن مجلس أمن إقليم كوردستان، اليوم الإثنين (12 نيسان 2021)، الإطاحة بشبكة "إرهابية" وإحباط مخططاتها، كما نشرت ما قال إنه "اعترافات " لأعضاء في الشبكة.

  وقال المجلس في بيان إنه "ضمن الجهود المتواصلة للمؤسسات التابعة لمجلس أمن إقليم كوردستان والهادفة لإحباط المخططات الإرهابية ضد كوردستان، توصلت مؤسساتنا إلى معلومات تفيد بأن (خليفة تنظيم داعش الإرهابي - حجي عبد الله) أمر كلاً من (حارث – والي الشمال/ كوردستان) و(أبو وليد – الأمير الأمني لولاية سوريا)، لشن أعمال إرهابية من خلال خلية تضم عدداً من الإرهابيين، وقد تم اعتقال جميع أعضاء الخلية بعد الوصول إليهم في عملية ناجحة".

ولفت إلى أنه "خلال التحقيقات، أقر الإرهابيون بأنهم كانوا يخططون للقيام بهجمات بواسطة زرع (العبوات الناسفة) واستخدام (المسدسات المزودة بكواتم للصوت)".  

  وتابع أن "التحقيقات خلصت إلى أن اثنين من أفراد الخلية لم يتمكنا من الدخول إلى كوردستان مباشرة في مطلع شباط 2021، فتسللا إلى سوريا بطريقة غير قانونية (تهريب) ليتوجها بعدها  إلى تركيا ومنها إلى إيران ، ومن هناك دخلا إلى بلدة رانية ثم إلى أربيل".  

  وأضاف البيان ، أن "الإرهابيين المعتقلين هم (ياسر علي أحمد نيروان ناصر المكنى أبو عمار) و(ماجد حسن صالح صايل المكنى علي) و(حسن علي عنيزان المكنى سعود) و(فراس حسن حمودي حسين) و(مخلد إبراهيم محمد شافي الفراجي)".