الأسدي يبدأ مشاورات لاختيار "محافظ جديد" لذي قار

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
المحافظة مقبلة على استلام موازنة انفجارية

زاكروس عربية- أربيل

قال المحافظ "المؤقت" لذي قار عبدالغني الأسدي، اليوم الأحد (28 شباط 2021)، إنه بدأ مشاوراته لاختيار محافظ جديد للمحافظة، التي تشهد احتجاجات منذ أيام.

الأسدي أوضح في حديث إذاعي، أن "اللقاءات ما زالت مستمرة مع عدد من الشخصيات وشيوخ العشائر والمتظاهرين من أجل اعادة الاستقرار الأمني والاتفاق على شخصية المحافظ"، مبيناً "أنا محافظ مؤقت لذي قار".

ولفت الى "الاتفاق على الكثير من المفردات مع الشرائح ذات العلاقة في ذي قار التي يهمها اعادة أمن واستقرار المحافظة  للسير بأوضاعها نحو الأفضل".

كما أشار الأسدي الى، أن "جميع القوات الأمنية ستكون بخدمة المتظاهرين وتأمين الحماية لهم وذلك بعد سحب قوات مكافحة الشغب واستبدالها بقوات الجيش"، مشيراً إلى أن "ما حصل من بعض قوات مكافحة الشغب لم يكن مقصودا فيما تم تغيير هذه القوة من أجل خدمة المتظاهرين الحقيقيين المطالبين بالإعمار ومحاربة الفساد غير الذين يندسون لجر المتظاهرين الشرعيين إلى مواقف لا تحمد عقباها".

وكشف الأسدي عن أن "المحافظة مقبلة على استلام موازنة انفجارية سيعمل على توظيفها بالشكل الأمثل لبناء المدينة وزيادة الخدمات التي يعاني منها المواطن".

وبين، أن "محاربة الفساد وابعاد المفسدين من أولى الخطوات التي سيتخذها بعمله الحالي بعد هدر الموازنات السابقة للمحافظة"، موضحاً أن" ذي قار لم تتعرض لحرب مع داعش الا أنها تعاني من نقص الخدمات نتيجة الفساد".

وأكدت خلية الإعلام الأمني، أمس السبت، تشكيل لجنة عليا للتحقيق بالأحداث التي تشهدها محافظة ذي قار، فيما كشفت عن أن الفريق الركن باسم الطائي يترأس تلك اللجنة.   

انسحبت قوات مكافحة الشغب، اليوم، من خطوط التماس مع المتظاهرين في محافظة ذي قار، بعد انتشار الجيش العراقي

وأظهرت صور، قوات الجيش وهي تنتشر في شوارع ذي قار، في مناطق الاحتجاج، من بينها جسر النصر، ومواقع اخرى.  

وفي وقت سابق، ذكر مصدر أمني، أن "الانتشار جاء بتوجيه مباشر من المحافظ عبدالغني الأسدي، استجابة لمطالب المتظاهرين".