فؤاد حسين يؤكد رفض طهران القصف الذي طال أربيل وبغداد

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
خلال لقائه مسؤولين إيرانيين

زاكروس عربية- أربيل

 أكد وزير الخارجية فؤاد حسين، اليوم السبت (27 شباط 2021)، خلال لقائه مسؤولين إيرانيين، أهميّة العمل المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة و "الإرتكان لكل ما من شأنه خفض التوتر"، تحقيقاً لمفهوم "الأمن الجماعي".

وأجرى وزير الخارجية، زيارةً إلى الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة رافقه فيها وفد ضمَّ مدير المصرف العراقي للتجارة سالم الچلبي، ورئيس دائرة الدول المجاورة بمركز الوزارة إحسان العوّادي، والمتحدّث باسم الوزارة أحمد الصَحّاف.

والتقى الوزير خلال زيارته مع القادة في الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة، المستشار الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني ووزير الخارجيّة محمد جواد ظريف، وفق بيان صادر عن الخارجية العراقية.

وأجرى "حواراتٍ معمّقة معهم شملت عدّة ملفات تختص بالعلاقات الثنائيّة والأمن، فضلاً عن التطرّق لتطورات الوضع الإقليمي والدولي وإنعكاساته على أمن واستقرار العراق والمنطقة".

وخلال لقائه بشمخاني، أكّدَّ حسين على "أهميّة العمل المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والإرتكان لكل ما من شأنه خفض التوتر، تحقيقاً لمفهوم الأمن الجماعي"، موضحاً: إنَّ العراق لايزال يواجه جماعات داعش الإرهابيّة وأنَّ أيّ أعمالٍ تضر بأمن العراق واستقراره ستعقّد المشهد وتصرف الأولويّة عن إستكمال صفحات المواجهة مع داعش.

كما عرض حسين "أهم الخطوات التي عمِلتْ عليها الحكومة لتيسير التعاملات المصرفيّة بين الجانبين بما ينعكس استجابة للمصالح المُشتركة".

من جانبه أعرب شمخاني عن "التزام الجمهوريّة الإسلامية بدعم العراق تجاه كل ما يُعَدُّ تهديداً لأمنه وسيادته"، وأفصح بالقول: إنَّ الضربات التي طالت مواقع مختلفة في العراق مؤخرا من قبل جماعات مشبوهة تضر بسيادة العراق، موضع ادانة ورفض الحكومة الإيرانيّة".

وبحث الجانبان استعدادات الحكومة العراقيّة "لإجراء الإنتخابات وتطرّقا إلى الحوار الستراتيجي مع واشنطن، وأن بغداد ماضية به لتحقيق المصالح المرجوّة وبما يعزز مصالح العراق"، وأوضح حسين "الأثر المتحقق من جولات الحوار السابقة وانعكاسها على خفض عديد القوات الأمريكية".

كما لفت حسين إلى ما يتمتع به العراق من "توازن يتيح له أخذ أدوار محوريّة يعزز من خلالها أمنه وسيادته ويشارك هذا التوازن مع دول الجوار"، مُبدياً "شكره للحكومة الإيرانيّة والسيّد شمخاني على مواقف الرفض تجاه الضربات التي طالت المنطقة الخضراء في بغداد وأربيل وقاعدة بلد الجويّة".

وفي سياق حواره مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، شكر وزير الخارجيّة فؤاد حسين "موقف وزارة الخارجيّة الإيرانيّة بإدانتها الضربات التي طالت مواقع متعددة في العراق"، مُشيراً إلى أنَّ هذه الأعمال لا تخدم المصالح السيادية للعراق.

كما بحث الجانبان الوضع الإقليمي وما يحمل من تفاعلات جديدة في ظلِّ إدارة الرئيس الجديد للولايات المتحدة.

وأكّدَ الوزيران استمرار التشاور في مجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك وصولاً لما يحقق مصالح الشعبين الجارين.