كتائب حزب الله: القصف الأميركي وقع ضمن الأراضي العراقية

النسخة المصغرة
في منطقةِ القائمِ العِراقيّة تحديداً

زاكروس عربية- أربيل

أعلنت مليشيا كتائب حزب الله العراقي، اليوم الجمعة (26 شباط 2021)  أن القصف الأميركي الذي طال مواقعها الليلة الماضية وقع في منطقة القائم داخل الأراضي العراقية، وأدى إلى مقتل أحد عناصرها.

وقالت الكتائب عبر بيان إنها "تَزِفُّ شَهِيدها راهي سلام زايد الشريفي الذي مضى مرابطا في الحدود العراقيّة السوريّة حمايةً لأرضِ العراق وَشعبِهِ من عِصابات داعش الإجراميّة، ضمن لواء 46 عمليات الجزيرة والبادية حشد شعبي في منطقةِ القائمِ العِراقيّة تحديداً".

وتابعت، أن "العدو الأميركي ما يزال متماديا بجرمِه قاتلا لحماة الوطن وشُرفاء البلاد، غَيرَ مُرتدعٍ عَن إراقةِ دِماءِ الأبرياء ما دامت أجور القتل تأتيه من السعودية والإمارات".

واستهدفت القوات الأميركية في وقت متأخر من مساء أمس، مواقع تابعة لميليشيا كتائب حزب الله العراقية في منطقة البو كمال السورية وتسببت الضربة بمقتل ما لا يقل عن 22 عنصرا من الميليشيات الموالية لطهران، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن بحسب بيان صادر عن البنتاغون "واثقون من أن الهدف تابع للميليشيات نفسها المسؤولة عن هجوم أربيل. قلنا مرارا إننا سنرد وفق جدول زمني. نحن نعلم ماذا ضربنا وأنا واثق من الهدف الذي سعينا وراءه"، رافضا الكشف عن مزيد من التفاصيل.

بدورها أصدرت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الجمعة (26 شباط 2021)، بياناً ردت فيه على التصريحات الأميركية حول وجود تنسيق سبق القصف الأخير على الحدود المشتركة مع سوريا

وذكر بيان الوزارة أنه "تعبر وزارة الدفاع العراقية عن استغرابها لما ورد في تصريحات وزير الدفاع الأميركي والمتعلقة بحصول تبادل للمعلومات الاستخباراتية مع العراق سبق استهداف بعض المواقع في الأراضي السورية".