الدفاع العراقية تنفي تبادل معلومات استخبارية مع أميركا

النسخة المصغرة
فوجئت بالبيان الأمريكي حول استهداف عدد من المواقع داخل الأراضي السورية.

زاكروس عربية- أربيل

أصدرت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الجمعة (26 شباط 2021)، بياناً ردت فيه على التصريحات الأميركية حول وجود تنسيق سبق القصف الأخير على الحدود المشتركة مع سوريا.  

  وذكر بيان الوزارة أنه "تعبر وزارة الدفاع العراقية عن استغرابها لما ورد في تصريحات وزير الدفاع الأمريكي والمتعلقة بحصول تبادل للمعلومات الاستخباراتية مع العراق سبق استهداف بعض المواقع في الأراضي السورية".

وأضاف البيان، "إننا وفي الوقت الذي ننفي فيه حصول ذلك، نؤكد إن تعاوننا مع قوات التحالف الدولي منحصر بالهدف المحدد لتشكيل هذا التحالف، والخاص بمحاربة تنظيم داعش، وتهديده للعراق، بالشكل الذي يحفظ سيادة العراق وسلامة أراضيه".

وصرح وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، في وقت سابق اليوم الجمعة، عقب الغارات التي شنها الجيش الأميركي على سوريا، قائلا: "القوات الأمريكية نفذت الضربة استنادا إلى معلومات استخباراتية وفرها الجانب العراقي"، حسب قوله.

هذا واستهدف القوات الأميركية في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، مواقع تابعة لميليشيا كتائب حزب الله العراقية في منطقة البو كمال السورية وتسببت الضربة بمقتل ما لا يقل عن 22 عنصرا من الميليشيات الموالية لطهران، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

أوستن كشف أن "العملية جاءت بعد حصول الولايات المتحدة على معلومات استخبارية من العراق"، قائلا إن "واشنطن شجعت العراقيين على التحقيق وتزويدها بالمعلومات الاستخباراتية، وإن ذلك كان مفيدا جدا في تحديد الهدف".

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية في وقت سابق أن الضربات دمرت "بنى تحتية عديدة تقع في نقطة حدودية تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران". وسمى كتائب "حزب الله وسيد الشهداء" وهما فصيلان منضويان في صفوف الحشد الشعبي العراقي.