مطالبات بتدخل دولي .. احتجاجات على مقتل ناقلي الوقود الإيرانيين

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
القوات الأمنية الإيرانية أطلقت الذخيرة الحية من جديد على الناس

زاكروس عربية- أربيل

 دعا مركز للمدافعين عن حقوق الإنسان في إيران، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، إلى إجراء تحقيق دولي في مقتل ما لا يقل عن 10 من ناقلي الوقود في جريمة وصفها بـ"الوحشية".

وأشار المركز في رسالة إلى المفوض السامي، اليوم الخميس (25 شباط 2021)، إلى أن "إطلاق النار على ناقلي الوقود يشبه تماما القتل الوحشي للمحتجين على ارتفاع أسعار البنزين في نوفمبر 2019 من قبل قوات الأمن".

وذكر المركز أن "القوات الأمنية الإيرانية أطلقت الذخيرة الحية من جديد على الناس".

وقتل نحو 10 من ناقلي الوقود في سراوان بإقليم "بلوشستان" جنوب شرقي البلاد على أيدي الحرس الثوري الإيراني قبل أيام.

وأطلق آلاف الإيرانيين الغاضبين حملة احتجاج، على "تويتر"، بعنوان "سراوان ليست وحيدة" في خطوة لدعم الاحتجاجات التي انطلقت في المدينة، الثلاثاء، وسط مطالب حقوقية بتدخل دولي للتحقيق في الواقعة.

وشهدت نحو مئة مدينة إيرانية، بين 15 و18 نوفمبر 2019، حركة احتجاج تعرضت لقمع عنيف، ضد إعلان مفاجئ عن زيادة أسعار الوقود في خضم أزمة اقتصادية.

ونددت منظمة العفو الدولية باستخدام "غير قانوني" وغير متناسب للقوة من جانب السلطة وتقدر عدد المحتجين الذين قتلوا بما لا يقل عن 304 أشخاص من بينهم 23 قاصرا.