تناقض الروايات الرسمية حول "علم مسبق" بالتفجيرات بين الداخلية والدفاع

النسخة المصغرة
مسؤول أمني يرجح الكفة

زاكروس عربية- أربيل

أظهرت التصريحات الرسمية العراقية حيال عملية التفجير المزدوج في ساحة الطيران ببغداد، اليوم الخميس (21 كانون الثاني 2021)، تضارباً في الروايات بين وزراتي الدفاع والداخلية، حيال منفذي التفجيرين وحقيقة وجود علم مسبق لدى القوات العراقية بشأنهما.

وفيما أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، أنّ "قوات الأمن كانت تمتلك معلومات عن الإرهابيين قبل حدوث التفجيرين"، حذر مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية، اللواء سعد معن، من "أنباء غير دقيقة تتحدث عن وجود علم مسبق بالاعتداءين". 

ونقلت وسائل إعلام محلية عن اللواء يحيى رسول قوله، خلال تفقد جرحى تفجيري بغداد، إنّ "الأجهزة الأمنية كانت تمتلك معلومات عن الإرهابيين قبل التفجيرين"، مبيناً "أنهما استشعرا بأنهما ملاحقان وأسرعا بعملية التنفيذ"، متوعداً بملاحقة المخططين والمجهزين للعمليتين الانتحاريتين. 

من جهته، دعا اللواء سعد معن إلى توخي الحيطة والحذر في تداول الأنباء التي تحدثت عن وجود علم مسبق بالتفجيرين، مشيراً، في تصريح صحافي، إلى وجود "أنباء غير دقيقة عن الحادث تداولتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بوجود معلومات مسبقة لدى الأجهزة الأمنية بشأن التفجيرين الانتحاريين". 

لكن تصريح  مسؤول استخباراتي رفض الكشف عن اسمه، لوكالة فرانس برس، عزز ما ذهب إليه اللواء رسول، وقال المسؤول   "كنا في حالة تأهب لاحتفالات نهاية العام وتوقعنا وقوع هجمات، وفي النهاية لم يحدث شيء. خذلنا حذرنا".

هذا وكشف المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، الخميس، عن إصدار أوامر من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، بإقالة 5 قادة أمن بارزين من مناصبهم على خلفية تفجيري بغداد.