تراجُع النفط على خلفية بوادر خلاف أوبك + قبل الاجتماع الرئيسي

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
حيث أدت الاكتشاف الجديد للقاح إلى زيادة التفاؤل بشأن انتعاش طويل الأجل في استهلاك الوقود.

زاكروس عربية- أربيل

انخفض النفط، اليوم الاثنين، (30/11/2020)، حيث ظل الإجماع داخل أوبك + على تأجيل زيادة الإنتاج المخطط لها لشهر كانون الثاني بعيد المنال قبل اجتماع الرئيسي للمنظمة في وقت لاحق من اليوم.

وقال أحد المندوبين إن معظم المشاركين في مناقشة غير رسمية لوزراء أوبك + يوم أمس الأحد، أيدوا إبقاء قيود الإنتاج عند المستويات الحالية حتى الربع الأول، على الرغم من وجود معارضة من الإمارات العربية المتحدة وكازاخستان.

ولا يزال النفط يستعد لتحقيق أكبر مكاسب شهرية منذ أيار، حيث أدت الاكتشاف الجديد للقاح إلى زيادة التفاؤل بشأن انتعاش طويل الأجل في استهلاك الوقود.

وما لم يتم تعديل اتفاقية أوبك + الحالية هذا الأسبوع، مع ذلك، سيعيد المنتجون تشغيل حوالي 1.9 مليون برميل يوميًا من الإنتاج المتوقف، مما قد يدفع السوق العالمية إلى الفائض.

في حين أن غالبية المراقبين يتوقعون تأخيرًا لمدة ثلاثة أشهر لزيادة الإنتاج المخطط لها ، فإن ارتفاع الأسعار الأخير قد يعقد المحادثات، ويواجه بعض المنتجين مثل العراق - الذي يسعى للحصول على مدفوعات مقدمة مقابل خامه - ضغطا نقديا ويحرصون على ضخ المزيد.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط تسليم يناير 57 سنتًا إلى 44.96 دولارًا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية اعتبارًا من الساعة 07:10 بتوقيت غرينتش بعد ارتفاعها 8٪ الأسبوع الماضي.

وانخفض خام برنت لشهر يناير 1.2٪ إلى 47.61 دولار في بورصة أوروبا للعقود الآجلة ICE بعد ارتفاعه 0.8٪ يوم الجمعة.

تواصل الصين انتعاشها القوي من الانهيار الناجم عن الفيروس ارتفع المقياس الرسمي لنشاط التصنيع بشكل أسرع مما كان متوقعًا في تشرين الأول.

ت: رفعت حاجي

COVID-19
المصابون
94,572,376
الوفيات
2,023,325
المتعافون
67,524,766
المصابون
104,964
الوفيات
3,436
المتعافون
85,814
المصابون
607,587
الوفيات
12,935
المتعافون
567,898